الخميس 24 جماد ثاني 1435
    
نشرة الصادقين
كتب الـجافا
مجموع المقالات: «0»
الأكثر قراءة لهذا القسم
الأكثر قراءة لكل الاقسام
الأكثر ارسالا
الأكثر تعليقا
السبت 05-09-1431
((ان الإنسان المؤمن لابد ان يتعرض للبلاء في دار الدنيا))
السبت 05-09-1431
((نسأل انفسنا سؤالاً: ماذا يخسر الانسان لو أطاع الله سبحانه واستقام على الشريعة؟ إنه لا يخسر شيئاً بل على العكس فإنه يعيش ويتمتع بالحياة كما يفعل البعيد عن الله سبحانه وفوق ذلك له المكاسب الدنيوية والأخروية التي يحققها له الايمان بالله سبحانه والسير على شريعته قال تعالى (وترجون من الله ما لا يرجون))
السبت 05-09-1431
((ان عطاء الله تبارك وتعالى لا حدود له ولا بخل في ساحته وما على العبد الا ان يجعل قلبه محلاً قابلاً للعطاء الالهي بتطهيره من الرذائل كما ان الأرض التي يراد زراعتها بالنبات الطيب لابد أولاً من تنظيفها وتنقيتها من المواد الضارة وتهيئتها لاستقبال الزرع فكذلك القلوب واني مقر لربي بالنعم من غير استحقاق مني فان نعمه تفضل وابتداء))
السبت 05-09-1431
((حاشا الله تعالى أن يترك جاهلية اليوم سدى ولا يبعث لها مصلحاً معصوماً هو الحجة ابن الحسن المهدي أرواحنا لمقدمه الفداء))
السبت 05-09-1431
((الاهتمام بقضية الإمام المهدي _عجل الله فرجه_ والدفاع عنها والعمل على الاستعداد لاستقباله والفوز بنصرته وتحديد تكاليفنا تجاهه وفي عصر غيبته ومن هذه إقامة الشعائر الدينية الجماعية بأستمرار من صلاة الجمعة أو الجماعة أو مأتم حسينية أو احتفالات أو مجالس ذكر ودعاء والحضور المستمر في المساجد وفتح حلقات الدروس في العقائد والأخلاق والسيرة والتفسير))
السبت 05-09-1431
((إن المسيح (عليه السلام) ما عُرِف ولا كُرِم ولا أُعطي المقام الرفيع الذي يستحقه الا في القران الكريم والأحاديث الشريفة عن المعصومين (عليهم السلام) أما هؤلاء المسيحيون بالاسم فقط فقد خالفوه في كل شيء وهو أول خصم لهم يوم القيامة حيث يجتمع معهم للحساب.))
السبت 05-09-1431
((أننا نحن الامامية بالذات نرتبط به (عليه السلام) برابطة إضافية كونه الناصر المدخر لليوم الموعود واختصاص السيد المسيح (عليه السلام) بهذا الادخار من دون سائر الأنبياء (عليهم السلام) له سر إذ أنه يكشف عن أن المواجهة الرئيسية المهمة للإمام المهدي (عليه السلام) ستكون من دول الغرب التي تدين للسيد المسيح (عليه السلام) فيكون ظهوره وصلاته خلف الإمام (عليه السلام) حجة ضدهم ويجردهم من كل حق في هذه المواجهة وعندئذ سيذعنون للإمام (عليه السلام).))
السبت 05-09-1431
((إن مريم المقدسة والدة السيد المسيح (عليه السلام) كانت امرأة عفيفة طاهرة متعبدة لله تبارك وتعالى ولم تكن خالعة للحجاب ومبذولة لنظر الرجال.))
السبت 05-09-1431
((إنّا نحن الإمامية بالذات نرتبط بالسيد المسيح ((عليه السلام)) برابطة إضافية لكونه الناصر المدخر لليوم الموعود وهو عنصر مهم في حركة الإمام ((عليه السلام)).))
السبت 05-09-1431
وحدة الصف بازاء القضايا المصيرية وإن تعددت الرؤى وأختلفت المناهج فإن هذا امر طبيعي مادام هناك عقل يفكر ويقتنع بما يتوصل اليه ولكن يجب ان ننظر إلى هذا التعدد على انه حالة ايجابية باعتباره تنويعاً لآليات العمل التي تصب في الهدف الواحد لتتمكن من استيعاب كل شرائح المجتمع ذي القناعات المتعددة.))
السبت 05-09-1431
((التحلي بالصبر وسعة الصدر والتسامح والتعاون ولا نتعامل مع الأمور بعاطفية وانفعال وتسرع وارتجال.))
السبت 05-09-1431
((المحافظة على وحدة الحوزة والمجتمع وعدم التركيز على نقاط الخلاف فإنها مهما تكن لا تصل إلى أهمية القواسم المشتركة الكثيرة التي تجمعنا, فهل من المعقول أن نفترق بسبب نقطة واحدة وبيننا (99) نقطة مشتركة وهم يجتمعون على نقطة واحدة وبينهم (99) نقطة اختلاف, فبأي مقياس نقبل هذا, إنهّا معادلة مؤلمة ومقرحة للقلوب.))
السبت 05-09-1431
((ان من عناصر قوتنا في هذه المرحلة العصيبة من حياة الأمة أن تتوحد المواقف وتنسق الأعمال وتتقارب الرؤى.))
السبت 05-09-1431
((نبذ أسباب الفرقة والخلاف والالتفات الى القضايا المصيرية التي تهمنا جميعاً على حد سواء فان أعدائكم يحاربونكم لا لأنكم سنة أو شيعة أو مقلدي سين او صاد ولا لأنكم من هذه العشيرة أو تلك أو هذه المدينة أو تلك بل يحاربونكم جميعاً على حد سواء لأنكم مسلمون فاجتمعوا في مواجهتكم لهم على هذا المحور وهو الإسلام ولا تنشغلوا بالخلافات الجزئية وتنازلوا عن الكثير من حقوقكم من اجل عزة الإسلام ووحدة المسلمين.))
ان أعمال الخير والبر تعظم عند الله تبارك وتعالى اذا كانت صادرة بإخلاص،
لابد من تهذيب النفس والسعي إلى تكميلها بالفضائل وتطهيرها من الرذائل وتوطيد الصلة بالله تعالى 
إن مسؤولية الأب تبدأ من قبل الزواج وذلك باختيار الزوجة الصالحة المنحدرة من أسرة شريفة فيراعي فيها اجتماع الصفات التي أرادها الإسلام وهي عديدة وفيها تفاصيل كثيرة،
من سمات الجاهلية التشتت والتفرق والتمزق: قال تعالى: (وَلا تَكُونُوا مِنَ الْمُشْرِكِينَ،
من التصرفات البارزة التي يتصف بها الجاهلون: هي الجمود على التقاليد الموروثة عن السلف والتزمت في الالتزام بها وعدم الخروج عنها وان قام الدليل والحجة على خلافها.
من معالم الجاهلية سيطرة الخرافات والأساطير,
هذه الفكرة ينبغي الالتفات اليها دائما وهي اننا لا ينبغي أن نقيس أنفسنا الى ما كان،
اما كيفية عمل الرسالي فيمكن استفادتها من تجربة اعظم مصلح في التاريخ وهو رسول الله (صلى الله عليه واله) حيث نقل بمدة قياسية اناساً اعراباً يئدون البنات ويعتاشون من القتل والسلب والنهب ويعبدون الاصنام الى خير امة اخرجت للناس وسيطرت على نصف العالم وقادته قروناً ولها الفضل على الانسانية كلها وقد سجلت بعض الدروس المستفادة من هذه التجربة في كتاب شكوى القران.
السبت 05-09-1431
((لنستفيد من تربية شهر رمضان لنا على قوة الإرادة وعلو الهمّة والعزم وقهر النفس الميالّة إلى اتباع الهوى والشهوات في غيره من الشهور ولنحافظ على مكاسب هذا الشهر العظيم.))
السبت 05-09-1431
((نسمع من أن بعض النساء السافرات تتحجب في شهر رمضان فقط, أو شاب يترك العادة السرية في هذا الشهر فقط وغيرها, فمثل هذا التأثر بدواعي وأسباب الطاعة ناقص, ولا يكون ذا قيمة كاملة إلا إذا رسخ وتغير جوهر الإنسان وحقيقته به وأصبح ملكة راسخة.))
السبت 05-09-1431
((إن شهر رمضان له تأثير كبير في تحفيز الناس إلى طاعة الله تعالى, ومن أشكال هذه الطاعة الحضور في المساجد وأداء صلاة الجماعة وغيرها من الشعائر الدينية.))
السبت 05-09-1431
((ما ينبغي أن يكون عليه الصائم من سلوك وآداب وصفات فإنّ الصوم ليس فقط الامتناع عن الطعام والشراب, و إنمّا هو شعار لتربية متكاملة من جميع الجهات وهو ما يسمى بالصوم المعنوي.))
السبت 05-09-1431
((إنّ لكلّ يوم وليلة في شهر رمضان عطايا ومنحاً خاصة لا تعطى في غيره, فعلى المؤمن أن يكون حريصاً على الإتيان بالأعمال الصالحة في جميع أيام الشهر خصوصاً في الليالي الشريفة ومنها العشر الأواخر من الشهر.))
السبت 05-09-1431
((اذا كان القرآن لم يفرط في شيء يمكن أن يستفاد منه في هداية الإنسان وتكميله وإصلاحه وتهذيبه وسعادته واستقامته.))
السبت 05-09-1431
((قد تمر الأيام والأسابيع ولا تجد طالب العلم يمسك المصحف الشريف ليتلو آياته ويتدبر فيها وهذه مصيبة عظيمة للحوزة والمجتمع فان الأمة لا تكون بخير إلا إذا تمسكت بقرآنها واهتدت بهديه واستضاءت بنوره.))
السبت 05-09-1431
((من المؤسف حقاً غياب القرآن الكريم عن الدروس الحوزوية فقد نُظمت تلك الدروس بشكل لا يحتاج فيه الطالب إلى القرآن الكريم من أول تحصيله إلى نهايته ولا يمر به ولا سيما في الفقه والأصول وربما يبلغ مرتبة عالية في العلم وهو لا يحفظ مقداراً معتداً به من القرآن الكريم بشكل مضبوط مما ادى إلى إهماله وقلة الاهتمام به.))
السبت 05-09-1431
((من الحقائق التي بينها الله تبارك وتعالى من خلال القرآن الكريم لتثبيتها في قلوب وعقول المؤمنين ان ما يصيبهم من بلاء وعنت وضيق وشدة فإنما هو نتيجة أعمالهم السيئة (وَمَا أَصَابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِمَا كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُو عَنْ كَثِير).))
السبت 05-09-1431
((ما أحرانا نحن طلبة الحوزة الشريفة ان نفتتح دروسنا بالقرآن الكريم وينبغي ان يكون افتتاحاً واعياً متفاعلاً مع روح القرآن ومضامينه ومعانيه وليس افتتاحا شكليا وكأنه مجرد نشيد وترنيمه أو عوذة وتميمة.))
تهتم الاحتفالات المقامة لاحياء العظماء بسبر سيرتهم وتعداد آثارهم ومنجزاتهم وهو عمل جليل وفيه الكثير من الانصاف لهؤلاء الذين تشكل حياتهم منعطفاً في حياة الامة الا انه مع ذلك يبقى صورة للماضي وارشيفا للتاريخ فاذا اردنا أن يكون احتفالاً واعياً مثمراً فلا بد من محاولة استلهام روح ذلك العظيم وقراءة افكاره ومشاريعه لنلتمس منها الحلول لمشاكلنا وقضايانا المعاصرة المستقبلية وبذلك يتحول العظيم الى مصدر للعطاء يرافقنا في كل مستجدات الحياة 
السبت 05-09-1431
((يقولون لكم أن محمد اليعقوبي خرج عن خط السيد الصدر (قده) فهل أستوعبوا هم هذا الخط وفهموه اكثر مني الذي كنت اول من نصره (قده) فأزره وأتصل به وآخر الناس عهدا حيث صليت عليه وواريته في لحده ورافقه طيلة حياته المرجعية وقبلها بسنين كما شهد هو (قده) بذلك.))
السبت 05-09-1431
((هل هم أكثر فهما لخط السيد الصدر (قده) منه نفسه الذي أشار بوضوح الى من هو الجدير بفهم الخط ومواصلته حيث قال (أن المرشح الوحيد بعدي من حوزتنا هو الشيخ محمد اليعقوبي وأني لا اعدل به غيره، هذه وصيته (قده) فالخارج عن الخط من لا يلتزم بها، هذا غير كلماته الاخرى المنشورة وغير المنشورة وقد أثبتت تجربة السنين الماضية التي تلت أستشهاده (قده) من الذي واصل نهجه وثبته في الساحة كقوة متينة ثابتة.))
السبت 05-09-1431
((ألا يوجد ارتكاز متشرعية بأن الإمام لا يصلي عليه إلا إمام وأن المرجع لا يصلي عليه الا المرجع أو قريب من ذلك وقد وفقني الله تبارك وتعالى بالصلاة عليه دونهم جميعاً فهل يوفق للصلاة عليه من هو خارج عن نهجه أنها أساءة له (قده) قبل أن تكون لي.))
السبت 05-09-1431
((لقد كان سيدنا الأستاذ الشهيد الصدر الثاني (قده) قائداً ناجحاً على أكثر من صعيد فقد استطاع بفضل الله تبارك وتعالى إيصال صوت الهداية والإيمان إلى أقصى مكان وقلل من الانحراف والجريمة بدرجة كبيرة.))
السبت 05-09-1431
((الظاهرة الصدرية هي جزء من الإسلام الواعي المتحرك.))
المؤمن الرسالي هو المسلم الذي لم يكتف بالالتزام بالدين في حياته الشخصية
لقد ابتلى شعبنا المؤمن الموالي لأهب البيت (عليهم السلام) بألوان المصائب والمحن وتكالب عليه قوى الشر والبغي والعدوان
السبت 05-09-1431
((الحضور المستمر في المساجد وفتح حلقات الدروس في العقائد والأخلاق والسيرة والتفسير.))
السبت 05-09-1431
((قراءة أدعية التوسل والالتجاء الى الله وبيان الحاجة اليه والاعتذار منه بتأمل معانيها والتجمع في المساجد ونحوها لقراءة دعاء كميل في ليالي الجمع أو دعاء الندبة يوم الجمعة.))
السبت 05-09-1431
(إنّ المساجد رمز عزّة الإسلام وقوة المسلمين.))
السبت 05-09-1431
((لكي يؤدي المسجد دوره لابد أن يعي إمام المسجد وظائفه ومسؤولياته ويقوم بها خير قيام.))
السبت 05-09-1431
((يمثل المسجد جهة إعلامية مرعبة لأعداء الإسلام وذلك لأنهّ المبرز لنقاط القوة في الدين الإسلامي.))
السبت 05-09-1431
((كثرة السجود شكرا لله تعالى على نعمه.))
السبت 05-09-1431
((قراءة أدعية التوسل والالتجاء الى الله وبيان الحاجة اليه والاعتذار منه بتأمل معانيها والتجمع في المساجد ونحوها لقراءة دعاء كميل في ليالي الجمع أو دعاء الندبة يوم الجمعة.))
السبت 05-09-1431
((المواظبة على زيارة الإمام الحسين (ع) خصوصا في ليالي الجمع والأزمنة الشريفة من القرب او من البعد.))
السبت 05-09-1431
((لا تترك تسبيح الزهراء (ع) خصوصا بعد الفرائض مباشرة قبل ان تثني رجليك من الصلاة.))
السبت 05-09-1431
((المواظبة على زيارة الجامعة الكبيرة فانها اصح الروايات متنا وسندا وقد قرأت على الإمام (ع) فأقرَّ مضامينها وامتعض من إهمال شيعته لها.))
السبت 05-09-1431
((تحقيق العدالة في الأمة واستقرار الأمن وانعاش الوضع الاقتصادي للبلد.))
السبت 05-09-1431
((وصول العناصر الكفوءة والنزيهة إلى موقع المسؤولية والإدارة.))
السبت 05-09-1431
((ان الخطاب السياسي يعني الأطروحة والرؤية وبرنامج العمل الذي يقدمه أي حزب أو تنظيم لتحقيق الأهداف التي يعمل من اجل تحقيقها.))
السبت 05-09-1431
((توعية الأمة بمطالبها الحقيقية ومصالحها المشروعة والإصرار عليها وضرورة المشاركة الجدية الفاعلة في تحقيقها.))
السبت 05-09-1431
((تجب المحافظة على مؤسسات الدولة لأنها ملك للشعب سواء كانت خدمية أو حيوية أو اقتصادية أو صناعية أو أي شيء آخر.))
السبت 05-09-1431
((لا بد من الوقوف بهمّة عالية وحزم لا يلين ازاء مظاهر الفساد والانحراف في الفكر والثقافة والعقائد والسلوك الفردي والاجتماعي ))
السبت 05-09-1431
((ان العمل السياسي هو من أوضح آليات وظيفة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وأوسع القنوات للقيام بها فوجبه من وجوبها لان الفرد العامل يستطيع من خلال موقعه الاداري اصلاح الكثير من الفساد والانحراف وقضاء حوائج المؤمنين وحل مشاكلهم ورد الحقوق إلى اهلها واقامة العدل في الرعية وهذه الأعمال هي المصاديق الرئيسية لهذه الوظيفة الالهية ولا تتحقق بمعناها الواسع الا من خلال التصدي لإدارة شؤون الأمة))
السبت 05-09-1431
((الغيرة على الدين وعلى حرمات الله وأداء وظيفة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقد آلمني ما سمعت من إن الإفطار كان علنياً وبوضوح داخل الجامعات في شهر رمضان المنقضي من دون أن يتصدى المؤمنون لردعهم ولو قاموا جميعاً بوظيفتهم هذه لأوجدوا زخماً اجتماعياً لا يستطيع أولئك الأشقياء أن ينتهكوا حرمات الله في هذا الشهر العظيم))
السبت 05-09-1431
((من الواجبات الاجتماعية التي ظلمت بتسميتها كفائية الامر بالمعروف والنهي عن المنكر هذه الفريضة المظلومة من الطرفين ظلمها إفتاءً وامتثالاً))
السبت 05-09-1431
((التحلي بالصبر وسعة الصدر والتسامح والتعاون ولا نتعامل مع الأمور بعاطفية وانفعال وتسرع وارتجال.))
السبت 05-09-1431
((لابد من الحوار بين جميع التيارات الممثلة للشعب وانفتاح بعضها على بعض خصوصاً الإسلامية منها لتنسيق المواقف اتجاه القضايا العامة.))
السبت 05-09-1431
((وحدة الصف بازاء القضايا المصيرية وإن تعددت الرؤى وأختلفت المناهج فإن هذا امر طبيعي مادام هناك عقل يفكر ويقتنع بما يتوصل اليه ولكن يجب ان ننظر إلى هذا التعدد على انه حالة ايجابية باعتباره تنويعاً لآليات العمل التي تصب في الهدف الواحد لتتمكن من استيعاب كل شرائح المجتمع ذي القناعات المتعددة.))
السبت 05-09-1431
((من أدب الإسلام احترام وجهات نظر الآخرين وعملهم واذا وجد بعض الاعتراضات فتعالج بالحوار الهادئ والنقد البناء وإذا لم يقنع شخص بعمل آخر فلا يكن معه لكن من دون تجاوز الحدود الشرعية في التعامل.))
السبت 05-09-1431
(( نبذ الفرقة والخلاف باجتناب أسبابه التي أهمها التعصب للانتماءات سواء كانت للأشخاص او الجهات ومحاولة الغاء الآخر والتطرف في المعتقدات والتحجر في الأفكار فلابد ان نحترم وجهات نظر الآخرين خصوصاً أخواننا في المذهب والدين ونعتقد ان الأنماط المختلفة من السلوك انما هي ادوار مختلفة يؤديها أصحابها لتصب في هدف واحد واذا أريد أقناع الآخرين فبالحوار والدليل والحكمة والموعظة الحسنة وليس القسر والإكراه.))
السبت 05-09-1431
(( نبذ الفرقة والخلاف باجتناب أسبابه التي أهمها التعصب للانتماءات سواء كانت للأشخاص او الجهات ومحاولة الغاء الآخر والتطرف في المعتقدات والتحجر في الأفكار فلابد ان نحترم وجهات نظر الآخرين خصوصاً أخواننا في المذهب والدين ونعتقد ان الأنماط المختلفة من السلوك انما هي ادوار مختلفة يؤديها أصحابها لتصب في هدف واحد واذا أريد أقناع الآخرين فبالحوار والدليل والحكمة والموعظة الحسنة وليس القسر والإكراه.))
السبت 05-09-1431
((أن انتشار الفقر يؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية وتوقف عجلة الاقتصاد فبدفع الحقوق الشرعية تتولد قدرة شرائية عند الناس فتتحرك عجلة الاقتصاد وتنمو الثروة))
السبت 05-09-1431
((أن انتشار الفقر يؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية وتوقف عجلة الاقتصاد فبدفع الحقوق الشرعية تتولد قدرة شرائية عند الناس فتتحرك عجلة الاقتصاد وتنمو الثروة))
السبت 05-09-1431
((إن الإنسان الذي يمتنع عن إعطاء شيء من نفسه أو ماله لطاعة الله تعالى فإنه سيدفع أكثر منها في معصية الله وهو راغم وستكون عليه حسرة يوم القيامـة))
السبت 05-09-1431
((أن نلتفت إلى أنّ الله تعالى مطّلع علينا ولا تخفى عليه خافية في السماوات والأرض وهو اقرب إلينا من حبل الوريد وقد جعل على كل واحدٍ منا ملائكة يحصون الأعمال في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة وجعل الشهود على ذلك من أعضائنا التي نمارس بها حياتنا، فإذا التفتنا إلى هذه الحقائق فسنكون دقيقين في تصرفاتنا وسنحسب ألف حساب قبل أن نورط أنفسنا في المعصية ومخالفة الشريعة ومنها حبس الحقوق الشرعية وعدم إخراجها من المال))
السبت 05-09-1431
((تكون المشكلة أعظم عندما نعلم إن لعدم دفع الخمس آثاراً وضعية فإن اللقمة غير المُخمّسة تكون حراماً فتترك آثاراً سيئة في الذرية))
السبت 05-09-1431
((تكون المشكلة أعظم عندما نعلم إن لعدم دفع الخمس آثاراً وضعية فإن اللقمة غير المُخمّسة تكون حراماً فتترك آثاراً سيئة في الذرية.))
السبت 05-09-1431
((ان كثيرا من الابحاث _خصوصاً في علم الاصول_ لا علاقة لها باستنباط الحكم الشرعي كبحث بساطة المشتق وتركيبه وبحث اتحاد الطلب والادارة ونظرية الامر بين الامرين الذي هو بحث كلامي صرف ويستغرق لابحث فيها عدة اشهر تضيع من عمر الاستاذ والطالب وتشغله عن الاهتمام بما هو. وكنت اقول لطلابي ان الخوض فيها يحتاج الى ركعتي استغفار.))
السبت 05-09-1431
((فدعوى الاعلمية اذن دعوى نفسبية وليست مطلقة لانه من النادر ان تحصل هذه الاحاطة لغير المعصومين (عليهم السلام).))
السبت 05-09-1431
((إن (أعلم) اسم تفضيل فلابد اولاً ان نحدد المعيار الذي نجري فيه هذا التفضيل والذي اراه ان عنصر الاعلمية هي كل ما له علاقة باستنباط الحكم الشرعي ولا يقتصر على الفقه والاصول المتعارفين بل يتعدى الى التاريخ وفهم سيرة المعصومين (عليهم السلام) وأشكال تصرفهم ازاء الحالات والقضايا المختلفة ومرادات القران الكريم وطريقة القرآن والائمة في تربية الامة وتبليغ الاحكام، وحتى تشمل الثققافة العامة والعلوم العصرية حيث ان لها دخلاً في فهم الموضوع وتنقيحه الذي هو نصف الطريق للوصول الى الحكم، وكما قيل فان (فهم السؤ
السبت 05-09-1431
((اذا اردنا معرفة وجوب اشتراط الاعلمية في مرجع التقليد او عدمه فلابد اولاً من تحديد متعلقها وموضوعها أي الاساس الذي تقاس الاعلمية في ضوئه.))
السبت 05-09-1431
((أن انتشار الفقر يؤدي إلى ضعف القدرة الشرائية وتوقف عجلة الاقتصاد فبدفع الحقوق الشرعية تتولد قدرة شرائية عند الناس فتتحرك عجلة الاقتصاد وتنمو الثروة.))
السبت 05-09-1431
((إن الإنسان الذي يمتنع عن إعطاء شيء من نفسه أو ماله لطاعة الله تعالى فإنه سيدفع أكثر منها في معصية الله وهو راغم وستكون عليه حسرة يوم القيامـة.))
السبت 05-09-1431
((أن نلتفت إلى أنّ الله تعالى مطّلع علينا ولا تخفى عليه خافية في السماوات والأرض وهو اقرب إلينا من حبل الوريد وقد جعل على كل واحدٍ منا ملائكة يحصون الأعمال في كتاب لا يغادر صغيرة ولا كبيرة وجعل الشهود على ذلك من أعضائنا التي نمارس بها حياتنا، فإذا التفتنا إلى هذه الحقائق فسنكون دقيقين في تصرفاتنا وسنحسب ألف حساب قبل أن نورط أنفسنا في المعصية ومخالفة الشريعة ومنها حبس الحقوق الشرعية وعدم إخراجها من المال.))
السبت 05-09-1431
((أن كل ما بأيدي الناس من أموال إنما هو شيء رزقهم الله تعالى إياه ولو شاء منعهم فكيف يبخلون عليه تبارك وتعالى بطاعته وتنفيذ أمره في إنفاق البعض اليسير مما رزقهم لقضاء حوائج المحتاجين الذين ابتلاهم الله بالمنع والفقر كما ابتلى هؤلاء بالعطاء والغنى
السبت 05-09-1431
((عزة الإسلام في وحدة أبنائه التي يحبها الله تبارك وتعالى.))
السبت 05-09-1431
((تعميق الصلة بالله تعالى والتقرب اليه من خلال الالتزام الكامل بالشريعة واجتناب ما يبّعد عن الله تعالى والذكر المستمر له سبحانه وذلك باستحضار وجوده وإطلاعه الكامل على ما تخفي الصدور فضلاً عمّا هو أظهر وأنه أقرب الينا من حبل الوريد ولا تخفى عليه خافية في السماوات ولا في الارض ومن عَلم أن الله تبارك وتعالى مطلّع عليه بهذا الشكل فسيعيد النظر في كثير من تصرفاته ومن مقوّمات ذلك الدعاء والشعور المستمر بالحاجة إلى الله تعالى والإهتمام بصلاة الليل ولو بركعة واحدة وتلاوة القرآن والكون على طهارة زماناً مع
السبت 05-09-1431
((كثرة السجود شكرا لله تعالى على نعمه التي لا تعد ولا تحصى او طلبا لإجابة الدعاء فان العبد اقرب ما يكون الى الله وهو ساجد ويقول سبعا :(يا ارحم الراحمين).))
السبت 05-09-1431
((قراءة أدعية التوسل والالتجاء الى الله وبيان الحاجة اليه والاعتذار منه بتأمل معانيها) والتجمع في المساجد ونحوها لقراءة دعاء كميل في ليالي الجمع أو دعاء الندبة يوم الجمعة.))
السبت 05-09-1431
((التوسل اليه (ع) بجدته الزهراء (ع) فانه (ع) يحضر ويلبّي الحاجة وللأئمة (ع) تعلق عظيم بها (ع) يقول أحدهم (ع): ( اذا كانت لنا الى الله حاجة توسلّنا بأمنا الزهراء ) وكذا التوسل بأمه المباشرة نرجس وهي مجربة.))
السبت 05-09-1431
((تمسكوا بأسلامكم فأنه سر سعادتكم وضمان فوزكم في حياتكم الباقية وحافظوا على هذا الحس الثوري والغيرة العظيمة للإسلام فأنه رمز قوتكم ولا تعطوا فرصة للأعداء لكي يميعوا فيكم هذه الهمة العالية والأندفاعة الشامخة والولاء المطلق لدينكم القويم وعبروا عنها في كل فرصة بالمناسبات والشعائر الدينية والاجتماعية وبكل الوسائل.))
السبت 05-09-1431
((كل هذا الانتشار للإسلام ليس بفضل جهود المسلمين مع الأسف، وإنمّا لعظمة مبادئ الإسلام وأحكامه، فهو بنفسه ينتشر، فبالرغم من حاجته لابنائه إلاّ أنهّ إذا قصر المسلمون فإنهّ يمشي بنفسه))
السبت 05-09-1431
((في يوم كنت أكتب استفتاءاً فضمن الجواب كتبت كلمة (إنّ الإسلام محتاج إلى جميع أبنائه) كلمة واضحة، ولكني شعرت في حينها أنها من ألطاف الإمام ((عليه السلام)) ومن إيحاءاته.))
السبت 05-09-1431
((ان الاسلام نظام متكامل شامل لشتى جوانب الحياة فكل ما يريده الفرد في حياته موجود وبذلك سوف لا يحتاج الفرد بعد ذلك ان يبحث عن ضالته في تيارات أخرى بل العكس فان هذا الوعي سيمكنه من الصدارة ومحاولة تستهدف الواقع الاسلامي وبكل موضوعية.))
السبت 05-09-1431
((التشريع الاسلامي تشريعاً متكاملاً فقد وضع الضوابط والاسس الصحيحة لاي رابطة اجتماعية اذا التزم بها الانسان فانه بلا شك سوف يحصل على مبتغاه وعلى أجر رضا المولى تبارك وتعالى، ما إذا تغافل عن تلك الضوابط والأسس أو أهملها فانه سيوكله الله الى نفسه الأمارة بالسوء وسوف يواجه الكثير من المشاكل التي يستعصى عليه ايجاد الحلول لها ولن ينفعه الندم حينذاك.))
السبت 05-09-1431
((التدخين ظاهرة سيئة وضارة من جميع الجهات : اقتصادياً ودينياً وصحياً واجتماعياً وأخلاقياً, فما المبرر للاستمرار بها فضلاً عن التورط فيها كما يحلو لبعض المراهقين.))
السبت 05-09-1431
((آمل أن لا تقع عيني على شاب مسلم يصفف شعره على نمط بطل فلم (تايتانك) أو فتاة مسلمة سافرة أو تلبس الحجاب على الطريقة الفرنسية أو الأمريكية أو أخر يلبس الميدالية وربما الصليب في عنقه ويضع الأساور في يديه ويتكلم بكل أنوثة ولا يوجد على ظاهرة ما يدل على أنه ذكر.))
السبت 05-09-1431
((مما يثير السخرية ما نراه فيما يسمّونه بالمظاهرات التي تخرج للتنديد بالعدوان الأمريكي والصهيوني وهم يلبسون الملابس الأمريكية, ويستعملون البضائع الأمريكية, ويأخذون عاداتهم وتقاليدهم من الأفلام والمسلسلات الأمريكية, وينظّمون حياتهم على نمط الحياة الأمريكية ويسمّون أبنائهم بالأسماء الأمريكية إنّ هذا من المضحك المبكي.))
السبت 05-09-1431
((يؤسفني أن ارى الشباب وهم يقلدون الغرب في ملبسهم ومأكلهم وتصرفاتهم وحركاتهم وكأنهم لا يملكون ذلك التاريخ العريق حتى يستنسخوا الغير في حياتهم))
السبت 05-09-1431
((لا يجوز فعل أي شيء سفيه غير عقلائي بحيث لا يكون له معنى معقول إذ يجب أن تكون العواطف محكومة للعقل لا حاكمة عليه ولا ينبغي أن تخضع للعادات والتقاليد من دون عرضها على الشريعة فما وافقها عملنا بها وإن لم يوافقها رفضها فان كان رفعها عاراً فالعار أولى من دخول النار كما روي عن الامام الحسين (عليه السلام) ومن أطاع لبعلدة غير المشروعة فقد اشرك بالله العظيم لأن العبادة هي الطاعة ولابد أن تكون متمحضة لله سبحانه.))
السبت 05-09-1431
((قد حاول المستكبرون وأذنابهم على تسميم الأجواء الجامعية بالرذائل الخلقية وحرفوا المناهج الدراسية وعزلوا طلبة الجامعات عن علمائهم وقادتهم الحقيقيين وقضوا على نخب طاهرة منهم وظنوا إن الجامعات قد سقطت بأيديهم ولم يعد للإسلام مكان فيها.))
السبت 05-09-1431
((ها هي امريكا وبريطانيا والكيان الصهيوني جاؤوا لينتزعوا منكم هذه الجوهرة الثمينة وهو الاسلام وولاية أهل البيت (عليهم السلام) التي لا يعدلها شيء.))
السبت 05-09-1431
((الدول التي هي في حالة حرب مع الإسلام وتكيد للمسلمين فان مطلق التعامل معها محرم اذا كان فيه دعم لها.))
السبت 05-09-1431
((من المسائل المهمة التي يحاول الاستكبار تحقيقها هي أبعاد الإسلام عن ساحته وإحلال الرؤية العلمانية بدلا منه.))
السبت 05-09-1431
((لقد ولى الزمان الذي ينظر منه إلى المتدين على انه رجعي ومتخلف، والأعداء يعلمون بذلك فتغيرت طريقتهم إلى أسلوب جديد، وهو تفريغ الدين من محتواه وجوهره الحقيقي والإبقاء على شكلياته ومظاهره فلم يمانعوا من الحجاب ولكن على الطريقة الفرنسية.))
السبت 05-09-1431
((اعتقد أن الرصيد الاهم لضمان مستقبل المرأة وهو دينها وعفتها وحياؤها ومن ثم فوزها بزوج مؤمن يرعاها ويحرص على توفير السعادة لها.))
السبت 05-09-1431
((خداع المرأة بعناوين براقة تخدعها وتدفعها إلى التشبث بها كالحرية والمساواة بالصورة التي تخدم مصالحهم وأغراضهم الخبيثة وليس بمعانيها الحقيقية التي لا تجدها إلا في الإسلام فيفسرون الحرية بالانحلال الخلقي والتخلي عن القيم والمبادئ الإسلامية وأوضح معالمه عندهم خلع الحجاب ويعرفون المساواة بانها مزاحمة المرأة للرجل في كل شيء وإهمالها لأهم وظيفة لها تضمن بها سعادتها وتحفظ كيان أسرتها وهي الاعتناء بزوجها وأطفالها وبيتها.))
السبت 05-09-1431
((تشويه صورة التشريعات الاسلامية وعرضها كقانون ظالم للمرأة فهو يبيح تعدد الزوجات ويجعل شهادة امرأتين بشهادة رجل وحصتها في الميراث نصف حصته وغيرها مستغلين جهل المرأة بفلسفة هذه التشريعات واسرارها مما يؤدي إلى نفور المرأة عن الإسلام ومن نتائج ذلك انها لا ترغب في سن دستور إسلامي لأنه يضطهدها كما تتخيل.))
السبت 05-09-1431
((أن المرأة أداة مهمة في عملية إفساد المجتمع وتدمير أخلاقه فيما إذا أقنعوها بخلع جلباب العفة والحياء والطهارة.))
السبت 05-09-1431
((ان المرأة عنصر مهم في تربية المجتمع فإن كانت واعية وصالحة وملتزمة فإنها تكون قادرة على إنشاء جيل صالح لأنها المربي المباشر للأبناء باعتبار انشغال الرجال في أعمالهم خارج البيت وقد سمعنا عن الكثير من النساء اللواتي كن سبباً في هداية أزواجهن وبقية ذويهن.))
30- انني يوما فتحت القرآن الكريم لاجد فيه منزلتي امام الله سبحانه او قل - بالتعبير الدنيوي - (رأي) الله فيّ فخرجت هذه الآية من سورة الكهف
29- انه يحسن التزامك بأمرين احدهما عملي، والآخر قلبي ، اما العملي: فيحسن - اولاً - اكثار البكاء اما خوفاً من الله سبحانه اعني اسفاً من الذنوب والعيوب وشوقاٌ الى (السلامة) منها، واما حزنا على مصائب الامام الحسين (عليه السلام) الذي هو (رحمة الله الواسعة وباب نجاة الامة) ،
28- ان النصوص الشريفة قد تحتوي على اسئلة (فلسفية) لا تخلو من تعقيد،
27- ان اي جهاد اكبر حتى مثل تأخير شربة ماء او حكّة رأس (فلن يكفروه)، وانت تعلم - الآن - ان عدم الكفران له لا يعني اعطاء الثواب عليه بالمعنى الذي يفهمه الناس، بل بمعنى آخر يكون اعلى واسرع واوسع، وكل ما كان مندرجاً في ذلك فانه يؤثر هذا الأثر
26- ويكفي ان تعلم اجمالا ان هذا الظاهر القرآني انما هو لأهل الظاهر أو قل: (اصحاب اليمين)، واما (المقربين) فلهم ايضا نفس المضامين القرآنية لكن بعد تأويلها بجنان عليا فعن رسول الله (صلى الله عليه وآله وسلم) انه قال: (ان الله يقول اعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ولا اذن سمعت ولا خطر على قلب بشر)
السبت 05-09-1431
((اعلموا أن أي شيء مهما عظمت أهميته في عين الإنسان فأنه لا قيمة له اذا لم يكن لله فيه نصيب ويبقى تافهاً))
السبت 05-09-1431
((إن قضاء الله جار في عباده سواء رضي الإنسان به أم لم يرض فلماذا لا يجعل هذا القضاء فرصة للطاعة والقربة إلى الله تعالى مادام إن سخطه واعتراضهُ على البلاء لا يدفع عنه القضاء))
السبت 05-09-1431
((لا قيمة لأي منفعة أو مكسب يحوزها الانسان إذا ضر بفرائض الله سبحانه وتعالى))
السبت 05-09-1431
لا قيمة لأي شيء يؤدي بالإنسان إلى ترك دينه او ارتكاب مخالفة شرعية
السبت 05-09-1431
((ما الذي يضر الشاب لو عاد إلى الله تعالى والتزم بطاعته وترك معاصيه ؟ إنه لا يخسر لأن الله لم يحرم عليه شيئا من الطيبات أو اللذات وكل ما يريد منه تنظيم حياته وضبط شهواته في الإطار الصحيح لتكون حياته مستقرة وسعيدة ليس فيها اعتداء وتجاوز على حقوق الآخرين))
5637036